بدأ برنامج نظم تكنولوجيا المعلومات الجامعة في الفصل الدراسي الأول من العام الأكاديمي 2002/2003م.  ويختص هذا البرنامج بدراسة المواضيع المختلفة المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات سواء ما يتعلق بالشبكات، الانترنت وبرمجتها, قواعد البيانات, و تطوير البرمجيات، ويتم ذلك بالتوازن بين دراسة تصميم الوسائل التكنولوجية وبين دراسة تطبيقاتها العملية.  يدرس الطالب في هذا التخصص مساقات يبلغ نصابها الأكاديمي 143 ساعة أكاديمية موزعة على 37 ساعة متطلبات جامعة و28 ساعة متطلبات كلية و78 ساعة متطلبات تخصص (من بينها 9 ساعات اختيارية).

    ومن حيث مجالات العمل بعد التخرج، فإن الخريج يتأهل للعمل في مجالات تكنولوجيا المعلومات محلياً وفي الخارج.  حيث يتأهل الخريج للعمل في المؤسسات المختلفة التي توظف تكنولوجيا المعلومات في بناء نظم معلومات والأعمال وبناء مواقع التجارة الإلكترونية كما يتأهل الخريج لمساعدة المؤسسات في كيفية استخدام واستحداث الشبكات المتوافقة مع آخر التطورات العلمية والتي لها علاقة أيضاً بالوسائط المتعددة.  إضافة إلى هذه المجالات المهنية يتأهل الخريج لمواصلة دراسته الأكاديمية والانخراط في دراسة الماجستير وما يليه لكي يتخصص في أي من مجالات تكنولوجيا المعلومات بشكل أعمق.

هذا التخصص يشهد إقبالاً ملحوظاً ويحظى باهتمام إدارة الجامعة حيث ينظر إليه على اعتبار أن له مستقبل كبير.

أهدافه:
• يهدف قسم نظم تكنولوجيا المعلومات  إلى توجه مهارات الطلبة إلى التعامل مع تقنيات الحاسوب ومعالجة المعلومات وصورها وأوعيتها المختلفة .
• إعداد الطلبة ليتمكنوا من إكمال دراساتهم العليا.
• تطوير القوى البشرية الفلسطينية في مجال التخصص وذلك من خلال تقديم تجربة أكاديمية ذات مستوى متميز للطلبة الملتحقين بالقسم وإكسابهم المهارات العملية والتخصصية اللازمة في عملهم المهني المستقبلي.

• تأهيل خريجي القسم للعمل في السوق المحلي وأسواق الدول العربية الأخرى.

إستراتيجيته:
• مواكبة التطور العلمي ومتابعة تحديث المناهج بناءً على ذلك.
• توفير أجهزة حاسوب ذات كفاءة عالية.
• فتح المجال أمام الطلبة للمشاركة في الأيام الدراسية.
• عقد ورش العمل ودعوة الطلبة لها.
• مواكبة التطور العلمي في مجال تكنولوجيا المعلومات.
• حث الطلبة على الإبداع وتنمية مهاراتهم ومواهبهم.
• الإبداع وإقامة مشاريع ناجحة في تطبيق وتطوير تكنولوجيا المعلومات.
• فتح مجالات للتدريب والداخلي و الخارجي للطلبة.
• تعريف الطلبة بالسوق المحلي والدولي وكيفية التعامل والتأقلم معه.
• التعاون مع الأوساط البحثية المحلية والعالمية.